هدد الحشد الشعبي، برفع دعوى قضائية ضد المطالبين بحله، معتبراً أن حل الحشد خيانة لدماء الشهداء، التي بُذلت في تحرير الموصل وغيرها من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”.

وقال القيادي في الحشد علي الحسيني: “إن بعض الأطراف التي دعمت تنظيم “داعش” وبعد انهيار مشروعها التقسيمي جددت دعواتها إلى حل الحشد الشعبي الذي حقق الانتصارات وأثبت القدرة في الدفاع عن الوطن”.

وأكد الحسيني أن أي مطالب لحل الحشد الشعبي خيانة لدماء الشهداء والتضحيات التي قدمتها تلك القوات.

كما دعا الحسيني جميع المطالبين بحل الحشد إلى إنهاء أحلامهم وإدراك ما حققته القوات المسلحة من إنجاز أنهى مشاريعهم المتطرفة والتدميرية للبلد.

الجدير بالذكر أن القيادي في الحشد الشعبي توعد تلك الأطراف المطالبة بحل الحشد، بالمجابهة القانونية من خلال قنوات القضاء.