أكد مسؤول العلاقات العامة في جهاز الحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف أن الانتصار في حلب سيمهد لتحرير الموصل وتسوية أزمتي اليمن والبحرين.

وكالة “فارس” الإيرانية، نقلت عن العميد شريف قوله: “إن هزيمة الإرهابيين في حلب على يد مقاتلي الجيش السوري وجبهة المقاومة وقرب تحرير المدينة بشكل كامل سيمهد لتحرير الموصل”.

وأضاف شريف “هذا النجاح في حلب انجاز مهم للغاية خلال السنوات الخمس الماضية بالنسبة للشعب السوري وجبهة المقاومة”، ولفت إلى أن تواجد المستشارين الإيرانيين لعب دوراً مصيرياً مؤثراً للغاية كما ساهم في إفشال مخططهم.

ووصف العميد شريف مدينة حلب بالمدينة الاستراتيجية التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى رمز للانتصار والهزيمة لطرفي النزاع وفي النهاية سجل الانتصار للجيش السوري وحلفائه.

ولفت إلى أن حقيقة الانتصار في حلب أحبط مخططات الكيان الصهيوني وأميركا وحلفائهما في المنطقة وقال: “إن كل واحدة من هذه الدول كانت تسعى ولدواع خاصة إلى تقسيم سورية وصولاً إلى إضعاف محور المقاومة وإيجاد حزام أمن للكيان الصهيوني .”

وختم شريف قوله: “من المؤكد أن تحرير حلب وبعدها قريباً مدينة الموصل سيفسد أحلام من يريدون جهلاً ايجاد خلافة غير مشروعة باسم “الخلافة الاسلامية”.

المحاور