يستمر الجيش السوري والقوات الرديفة بعمليته العسكرية في الغوطة الشرقية، في الوقت الذي يسعى به الجيش السوري لإكمال السيطرة على مدينة داريا بالغوطة الغربية.

مصدر ميداني أكد من منطقة حوش نصري في الغوطة الشرقية بريف دمشق أن وحدات من الجيش السوري بمؤازرة من قوات الدفاع الوطني سيطرت أمس على منطقة حوش نصري المجاورة لحوش الفارة بالكامل.

فيما ذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض أن “طائرات حربية نفذت عدة غارات على مناطق في بلدة الريحان قرب مدينة دوما، و4 غارات أخرى على مناطق في أطراف مدينة عربين” بالإضافة إلى غارات على مزارع خان الشيح بالغوطة الغربية من جهة أوتوستراد السلام، واستهدفت قذائف المدفعية محيط مخيم خان الشيح ومزارع العباسة.
يأتي ذلك بعدما أحرز الجيش تقدماً كبيراً في داريا “وسيطر على مساحة 1 كلم مربع من الجهة الغربية للمدينة مع المعضمية” وفق ما ذكر ناشطون على صفحاتهم في فيسبوك، وأوضحوا أنه بهذه السيطرة “يكون الجيش قد وسع خط الفصل وعزل المجموعات المسلحة بشكل تام في المدينة”.
في الأثناء توترت الأجواء في مدينة عربين بين أهاليها وميليشيا “فيلق الرحمن” على خلفية تشكيل الأهالي “لواء عربين الموحّد” الأسبوع الماضي والذي وصل عدد منتسبيه إلى نحو 1200 مقاتل، ووجه الفيلق إنذاراً باقتحام المدينة التي تشهد مظاهرات ضده، بعدما أشاع في أوساطه أن هذا التشكيل الجديد ينوي عقد هدنة مع الجيش السوري.

المحاور