أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الإرهابيين في الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان لها “بعد النجاحات التي حققتها قواتنا المسلحة في حلب وقطع جميع طرق الإمداد للمجموعات الإرهابية في الأحياء الشرقية للمدينة وتدمير المراكز الحيوية للإرهابيين ومقراتهم فإن القيادة العامة وحرصاً منها على تحسين الحالة الإنسانية للمدنيين في حلب الذين تأخذهم المجموعات الإرهابية كرهائن ودروع بشرية قررت تقليص عدد الضربات الجوية والمدفعية على مواقع الإرهابيين للمساعدة في خروج من يرغب من المواطنين باتجاه المناطق الآمنة”.

وتنتشر في الأحياء الشرقية لمدينة حلب مجموعات إرهابية تحتجز مئات العائلات وتمنعهم من المغادرة و قامت خلال الفترة الماضية بإطلاق الرصاص على العديد من الأشخاص لدى محاولتهم التوجه نحو المعابر الآمنة في حين تمكن العديد من المواطنين من الوصول إلى نقاط الجيش حيث تم نقلهم إلى مراكز إقامة مؤقتة وتقديم جميع المساعدات اللازمة لهم.

وكانت الحكومة السورية أطلقت بالتعاون مع القوات الروسية في الـ 28 من تموز الماضي عملية إنسانية واسعة النطاق في مدينة حلب تهدف إلى مساعدة المدنيين الذين أصبحوا رهائن لدى الإرهابيين وتضمنت فتح ممرات إلى الأحياء الشرقية لخروج المدنيين والمسلحين الراغبين في إلقاء السلاح.

ودعت القيادة العامة للجيش في بيان لها الأحد الماضي جميع المسلحين إلى مغادرة الأحياء الشرقية لمدينة حلب وترك السكان المدنيين يعيشون حياتهم الطبيعية مؤكدة أن قيادتي الجيشين السوري والروسي تضمنان الخروج الآمن للمسلحين.

المحاور