أكد مصدر عسكري بأن الطائرات الحربية دمّرت آليات وعربات بعضها مزود برشاشات لعناصر تنظيم “داعش” في غارات على تجمعاتهم في الشجيري ومحيطها وجنوب خربة الحالول والزملة وجنوبها بريف الرقة الغربي والجنوبي الغربي، كما دمر الجيش تحصينات وآليات التنظيم في محيط مدينة دير الزور وقرية حميمة بريف حمص الشرقي بالقرب من الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور.
كما شن الجيش السوري غارات على محاور تحرك التنظيم في محافظة حماة واستهدف تجمعاته في أبو حنايا وصلبا بريف سلمية الشرقي في حماة ومحيط جسري الكنامات، وحويجة ومحيط مطار دير الزور أسفرت عن تدمير أسلحة ومقتل عدد من المسلحين.
وفي سياق متصل، ذكر “المرصد المعارض” بأن اشتباكات عنيفة دارت بين “قوات سورية الديمقراطية” ومسلحي “داعش” في حي الروضة شمال غرب مدينة الرقة، ومازالت الاشتباكات مستمرة عند أطراف حي هشام عبد الملك جنوب الرقة وفي المدينة القديمة للرقة.
ومن جهة أخرى، وصلت تعزيزات عسكرية تركية، مساء الجمعة، إلى ولاية كليس الحدودية مع سورية، وتتألف القافلة من ست شاحنات محملة بمدافع، ومركبتين تحملان ذخائر، مرسلة من وحدات عسكرية مختلفة إلى الوحدات على الحدود، وذلك وفقاً لوكالة “الأناضول” التركية.

وفي الجنوب السوري، تتعاون موسكو وواشنطن في إقامة الهدنة، التي تمّ التوصل إليها بعد مباحثات بين الرئيسين الروسي والأمريكي خلال لقائهما في مدينة هامبورغ الألمانية.