تمكن الجيش السوري من تأمين خروج عدد من العائلات المحتجزة لدى المجموعات المسلحة في محور مديرا بالغوطة الشرقية، في حين واصل المسلحون منع المدنيين من الخروج عبر ممري المليحة ومخيم الوافدين، تمهيداً لنقلهم إلى مراكز الإقامة المؤءقتة بريف دمشق.

وبحسب وكالة “سانا”، “منعت المجموعات المسلحة لليوم الـ 14 على التوالي المدنيين المحاصرين الذين تتخذهم دروعاً بشرية من مغادرة ما تبقى من مناطق انتشارها في الغوطة الشرقية”.

وأشارت الوكالة إلى أن سيارات الإسعاف وحافلات نقل تقف على طرف الممر الآمن الذي حدده الجيش السوري، والمؤءدي من الغوطة إلى مخيم الوافدين وذلك منذ بدء فترة التهدئة اليومية المحددة بين الساعة 9 صباحاً و2 ظهراً.

الجدير بالذكر أنه خلال الأيام الماضية عمد المسلحين إلى استهداف الممر الآمن ومحيطه بالقذائف، لمنع المدنيين من الخروج عبر الممر الأمن.