استعادت وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الوطني السيطرة على معظم مزارع الريحان شمال شرق مدينة دوما بريف دمشق المعقل الرئيس لما يسمى “جيش الإسلام”.

وقال مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “سيطرت على معظم مزارع الريحان شمال شرق دوما بريف دمشق بعد القضاء على العديد من أفراد المجموعات المسلحة”.

حيث تم تدمير مرابض مدفعية كان يستخدمها المسلحون في استهداف المناطق الآمنة وبعض النقاط العسكرية في المنطقة. وقامت “وحدات الهندسة بتمشيط المنطقة وفككت عددا من العبوات الناسفة والمفخخات التي زرعها المسلحون بهدف إعاقة تقدم وحدات الجيش”.

وتحدثت ‘‘تنسيقيات‘‘ المسلحين عن قيام “فيلق الرحمن” المتمركزة عناصره في حاجز “ابن تيمية” على اعتراض قافلة لمسلحي “جيش الإسلام” تضم 50 مسلح وعتاد عسكري وذخائر متنوعة كانت متوجهة الى مزارع الريحان اثناء هجوم الجيش السوري عليها، وقد تم اعتقالهم ومصادرة اسلحتهم والعتاد والسيارات التي تقلهم.

وتزامن ذلك مع اشتباكات دارت بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة بالأسلحة الرشاشة المتوسطة والثقيلة في محور حوش الضواهرة في غوطة دمشق الشرقية.

في حين احبطت وحدات مت الجيش محاولة تسلل للمجموعات المسلحة على محور البلالية ، حيث استهدف تحركات المسلحين بالمدفعية والرشاشات الثقيلة محققاً إصابات في صفوفهم ما أجبرهم على الإنسحاب .

ونفذ سلاح الجو في الجيش السوري غارتين جويتين استهدفتا معقل “جيش الاسلام”‘ في دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، بينما استهدفت مدفعية الجيش تحركات ‘‘تنظيم داعش‘‘ على محور الجوره منطقة القدم جنوب العاصمة.

المحاور