أقدم مسلحو “الجيش الحر” المدعومين من تركيا في الباب بريف حلب الشرقي على ارتكاب مجزرة راح ضحيتها 20 شخص من أسرة واحدة.

حيث أكدت “شبكة عاجل الإخبارية” أن الجيش التركي والفصائل التله، ارتكبوا في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، مجزرة جديدة في ساعة متأخرة من ليل أمس راح ضحيتها 20 شخصاً من أسرة واحدة، فيما أدى القصف العنيف العشوائي على أحياء وسط المدينة من قبل المقاتلات التركية إلى استشهاد ما يقارب 50 مدنياً وجرح نحو 100 آخرين.

وفي التطورات الميدانية، وصل الجيش السوري إلى تخوم بلدة تادف المجاورة للباب في سياق عمليته العسكرية باتجاه المدينة.

يشار إلى أن الأوضاع الإنسانية في مدينة الباب في تدهور مستمر منذ بدء الحملة العسكرية للجيش التركي على المدينة قبل نحو شهرين ونصف، حيث تعرضت البنى التحتية فيها للتخريب.

كما يشار إلى أن الجيش السوري يحاصر التنظيم في مدينة الباب خلال العملية العسكرية التي بدأها منذ ما يقارب الأسبوع.

المحاور