أكدت وزارة الدفاع الروسية إصابة متزعم “هيئة تحرير الشام”، “جبهة النصرة” سابقاً، “أبو محمد الجولاني” جراء الغارة التي نفذتها مقاتلاتها أمس على مطار أبو الظهور في إدلب.

ونقلت وكالة “نوفوستي”، اليوم الخميس، عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، أن سلاح الجوي الروسي نفذ غارة دقيقة، بعد تلقيه معلومات استخباراتية، أدت إلى مقتل عدد من قيادات “النصرة”، وإصابة زعيمها ودخوله في حالة غيبوبة، مشيرة إلى أن ذلك تسبب في “ارتباك في صفوف الإرهابيين في كامل محافظة إدلب”.

وكانت تقارير عسكرية روسية قد تحدثت أمس الأربعاء، عن غارة جوية مركزة أدت إلى إصابة “الجولاني” وقطع يده، كما أوضحت التقارير أن المعلومات الاستخباراتية أكدت أن زعيم “النصرة” تعرض لإصابة خطيرة وأن حالته حرجة.

كما ذكرت التقارير أن نحو 60 مسلحاً من “جبهة النصرة” قتلوا في الغارة، التي نفذها سلاح الجو الروسي.

من جانبها نفت “هيئة تحرير الشام” إصابة قائدها “الجولاني” بغارة جوية في سورية، وقالت في بيان، مساء الأربعاء، “إن الجولاني بصحة جيدة ويمارس مهامه بالكامل”.