أفاد رئيس الوفد الحكومي ومندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري بأن مسألة مشاركة “جيش الإسلام” و”أحرار الشام” في المفاوضات، كانت حيّز المناقشة مع المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا.

وقال الجعفري عقب اجتماعه مع الموفد الدولي دي مستورا في جنيف: “أثرنا مسألة مشاركة تنظيمي “أحرار الشام” و”جيش الاسلام” الإرهابيين في المحادثات مع دي ميستورا ووعد بمناقشتها مع الأطراف الأخرى”.

وأضاف: “طلبنا من السيّد دي مستورا معرفة جدول أعمال محادثات جنيف بشأن الحل في سورية، وطلبنا أن يوافينا بأسماء المشاركين والإعداد الجيّد لهذا الحوار”.

وأشار إلى أنه “حتى الآن لا زلنا في الإطار الإجرائي –التحضيري- لمحادثات جنيف، وننتظر من دي مستورا أجندة المحادثات غير المباشرة”.

كما طالب الطرف الآخر بإصدار بيان يدين فيه الهجمات الانتحارية التي استهدفت منطقة السيدة زينب في ريف دمشق.

وجدد التأكيد على أن “الحوار سوري سوري بامتياز يقوده السوريون بأنفسهم من دون شروط مسبقة أو ضغوط ولا علاقة لأحد لا الرياض ولا غيرها بأن تقرر شيئاً في هذه المفاوضات”.

إلى ذلك كشف مصدر في الأمم المتحدة أن دي ميستورا وعد بتقديم القوائم الأسمية للمعارضة غداً لوفد الحكومة السورية.

المحاور