أُلغي اللقاء المرتقب عقده بين وزير الخارجية السعودي الجبير ورئيس “الائتلاف المعارض” ووفده المرافق.

حيث التقى وكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون السياسية والاقتصادية عادل بن سراج مرداد برئيس “الائتلاف المعارض” المدعو “رياض سيف”.

وفي بيان نشرته الدائرة الإعلامية “للائتلاف”، ذكرت فيه “أنه كان من المتوقع أن تركز المحادثات على آخر تطورات الأوضاع في سورية، واستئناف العملية السياسية”، إذ كان الزائرون يخططون لتقديم الشكر للسعودية على دعمها للشعب السوري وتوفير التسهيلات للحجاج السوريين، بحسب ما ذُكر.

وفي هذا السياق، نقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن الوكيل في الخارجية مرداد، الذي استقبل الوفد، قوله بعد اللقاء: “تم عقد هذا اللقاء للتأكيد على موقف المملكة الثابت حيال الأزمة السورية، ولبحث المستجدات وتنسيق الرؤى والمواقف”، ولم تذكر شيئاً عن لقاء بين الجبير ووفد المعارضة.

وجاءت تأكيدات السعودية على موقفها الثابت من الأزمة السورية، بعدما نقلت وسائل إعلام عن مصدر في المجموعات المسلحة قوله “إن وزير الخارجية عادل الجبير أبلغ الهيئة أن الأسد باق”.

وكان قد أعلن “الائتلاف المعارض” في وقت سابق، أن أعضاءه وأعضاء ما تدعى بـ “الحكومة المؤقتة” سيجتمعون الأربعاء 9 آب مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في الرياض، لبحث التطورات السياسية والميدانية في سورية.

 

المصدر: وكالات