زعم مسؤول رفيع المستوى في البيت الأبيض أن واشنطن تسعى للتعاون مع روسيا حول سورية من أجل تحقيق أهداف مشتركة، لكنها في حال فشل هذا التعاون مستعدة لاتخاذ خطوات تؤدي “لإطالة الأزمة”.

قال هذا روبرت مالي منسق البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والخليج، الذي يشغل أيضاً منصب مساعد الرئيس الأمريكي، ويبدو أنه بتصريحه هذا يبعث تحذيرا إلى روسيا، يؤكد فيه أنه إذا فشل التعاون بين الجانبين فإن الولايات المتحدة ستواصل تزويد المسلحين بالأسلحة، على الرغم من أنها تدرك جيداً أن هذا الأمر يؤدي إلى إطالة أمد الأزمة إلى أجل غير معروف.

وفي مقابلة مع مجلة “فورين بوليسي” نشرت يوم الاثنين 15 آب، قال روبرت مالي أن واشنطن مستعدة لعمل كل ما بوسعها “لكي لا ينجح النظام السوري” ، حيث قال: “إننا سنواصل تقديم الدعم للمعارضة السورية، والنظام لن ينتصر”، حسب تعبيره .

ولكن المسؤول الأمريكي استدرك قائلاً إن هذا السيناريو “ليس هو الأفضل بالنسبة لنا وبالنسبة للشعب السوري، لأن الحرب ستستمر”.

يذكر أن روسيا عرضت على أمريكا التعاون في مكافحة الإرهاب وخاصة المجموعات المسلحة في سورية، إلا أن واشنطن لم تعطِ موافقة تذكر وتستمر بدعم وتمويل مسلحيها “المعتدلين”.

المحاور