أكد الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية، أن الحكومة السورية لم تستخدم السلاح الكيميائي بعد الضربة الأمريكية لقاعدة الشعيرات في نيسان الماضي.

وقال دانفورد خلال ندوة أمنية في آسبن، بولاية كولورادو الأمريكية، أمس السبت: “أعتقد أن الرئيس بشار الأسد تلقى إشارة قوية وواضحة في نيسان، بأن استخدام السلاح الكيميائي ضد شعبه سيجلب عواقب خطيرة، لقد مضى الوقت، ولم يستخدم هذا السلاح منذ ذلك اليوم” على حد تعبيره.

وفي نيسان الماضي، اتهمت المعارضة المسلحة والولايات المتحدة دمشق بشن هجوم كيميائي في بلدة خان شيخون بمحافظة إدلب يوم 4 نيسان الماضي، ووجهت الولايات المتحدة يوم 7 نيسان ضربة صاروخية إلى مطار الشعيرات العسكري السوري دون أن تنتظر إجراء التحقيق في ما حدث.

بدورها دمشق رفضت حينها كافة الاتهامات الموجهة إليها ونفت توجيه أي ضربات هناك، ووصفت الحادث بأنه استفزاز، وأعلنت مراراً أنه تم إتلاف كامل ترسانتها الكيميائية منذ وقت طويل، وأنها لم ولن تعتزم استخدام السلاح الكيميائي حتى لو كان موجوداً لديها.

المصدر: سبوتنيك