تبنى البرلمان الأوروبي قراراً يدعم المجموعات المسلحة، ويدعو إلى عزل عناصر تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”.

وطالب البرلمان كلاً من روسيا وإيران “بالتأثير على الحكومة السورية لكي تقبل حلاً وسطاً معقولاً يضع حداً للحرب الأهلية ويمهد الطريق لانتقال السلطة الحقيقي في البلاد”، على حد تعبيره.

كما دعا البرلمان الأوروبي في قراره الجهات المعنية إلى تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها في أستانة، والدول الضامنة إلى تأمين الهدنة، مؤكداً أن “العملية السياسية للتسوية السلمية في سورية يجب أن تكون شاملة ورامية إلى إعمار سورية كدولة متعددة الأديان ومتسامحة”، بحسب قولهم.

وأدان القرار “انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني في سورية من قبل كافة الأطراف”، داعياً إلى معاقبة جميع المسؤولين عن ارتكاب جرائم.

من جهة أخرى، دعا قرار البرلمان الأوروبي الدول الأعضاء في الاتحاد إلى تنفيذ التزاماتها الخاصة باستقبال السوريين وتقديم المساعدات لهم في الدول المجاورة لسورية.

 

المصدر: نوفوستي