أكد سجناء الرأي في سجن جو المركزي تمسكهم بنهج الشهداء والأهداف التي انطلقت من أجلها ثورة 14 شباط.

وفي بيان لهم في الذكرى السنوية الأولى لشهداء الحرية رضا الغسرة ومصطفى يوسف ومحمود يحيى، قال سجناء الرأي: “إن هذه الدماء التي سالت دليل على بُعد المسافة بين هذا الشعب والسلطة الفاسدة، التي كانت ولا زالت تُحاول القضاء على الثورة بشتى الطرق التي بأيديهم”.

وشدد السجناء على أنهم ماضون نحو تحقيق أهداف الثورة مهما بلغت التضحيات.

وبمناسبة حلول ذكرى انطلاق ثورة الرابع عشر من شباط دعا السجناء للمشاركة الفاعلة في كافة البرامج الثورية والفعاليات المُعلن عنها.