أفاد الضابط السابق في الاستخبارات الأميركية راي ماكغفرن بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب كان يكذب عندما قال إن الرئيس بشار الأسد استخدم “السلاح الكيميائي”.

وبحسب قناة “الميادين” أكد ماكغفرن أن ترامب عمد إلى تصدير أزماته عندما قصف مطار الشعيرات في ريف حمص بسورية، لاتهامات لا دليل لها، مشيراً إلى أن شعبية ترامب وصلت إلى أدنى مستوى لها، متحدّثاً عن وجود دولة عميقة في واشنطن تواجهه.

وأضاف قائلاً: “نعرف ما حصل للرئيس كينيدي عندما حاول الخروج من فيتنام”، كما كشف أن الاستخبارات الأميركية هي التي قامت بالقرصنة خلال الانتخابات الرئاسية، وتم اتهام الروس.

 

المصدر: الميادين