غادرت ثلاثين حافلة أمس من نقطة تجمّع المسلّحين في محيط بيت جن بريف دمشق الجنوبي الغربي، وذلك ضمن اتفاق مع الحكومة السورية يقضي بخروج مئات المسلّحين من بلدتَي بيت جن ومزرعة بيت جن إلى محافظة إدلب، توازياً مع نقل مسلّحين آخرين إلى درعا.

بدوره أفاد الإعلام الحربي بأن الحافلات وسيّارات الإسعاف برعاية الهلال الأحمر السوري انطلقت من مركز التجمّع في مزارع بشير النجار.

بموازاة ذلك، تم في الساعات الماضية  إخراج دفعة ثانية من المرضى معظمهم من الأطفال من الغوطة الشرقية لدمشق.

وتناقلت تنسيقيات المسلحين فيما بعد خبر وصول قافلة تضم 6 حافلات من المسلحين وصلت إلى ريف درعا الشرقي، تقل 90 مسلح و100 شخص من عائلاتهم.

وسبق للجيش السوري أن تقدم على محور مزرعة بيت جن، وسيطر على ثلاث نقاط باتجاه مقام الشيخ عبد الله، كما سيطر على منطقة الهناكير الاستراتيجية عند مدخل مزرعة بيت جن.

وبحسب الاتفاق، فإن أفراد المجموعات المسلحة قاموا بتسليم السلاح الثقيل قبل أن تقوم وحدات من الجيش السوري بالدخول إلى قرية مغر المير وتل مروان وتمشيطها وتأمينها بشكل كامل.

وأفاد الإعلام الحربي بأن المجموعات المسلحة عمدت إلى إحراق مقراتها قبل خروجها من المنطقة لإخفاء الوثائق والقرائن التي تكشف القوى والدول الراعية لها.