كشفت الشّركة السّوريّة للاتّصالات عن وصول السّفينة المتخصصة بصيانة الكبل البحري المغذّي لسورية بخدمة الإنترنت، والذي تعطّل قبل نحو شهر وذلك من أجل إعادة ربطه وإعادته للعمل مجدداً.

ونوّهت الشّركة بأن إجراءات الإصلاح لا تستغرق أكثر من 48 ساعة تقريباً من تاريخ وصول السّفينة المتخصصة بإجراءات صيانة الكابلات البحريّة.

وقد تسبب العطل الحاصل بالكبل البحري خلال الفترة الماضية بضعف بخدمة الإنترنت، علماً أن الانقطاعات والأعطال المتكررة التي تحصل للكابلات الضوئيّة التي تغذّي سورية بالإنترنت من الدّول المجاورة ترتبط بتحدّيات كبيرة خارجة عن إرادة الشّركة السّوريّة للاتّصالات ولا يكون لها قرار فوري فيها.

وبيّنت الشّركة في السّياق ذاته أنّه تمّ اتخاذ إجراءات إضافيّة من قبلها لزيادة كميّة التّغذية للشّبكة السّوريّة لكون إجراءات إصلاح العطل لم تنته بعد، حيث أوضحت الشّركة أن الكميّة التي يتم العمل على تشغيلها تقدّر بنحو 10% من الخسارة التي تمّ فقدانها وذلك عبر المسارات البديلة الموجودة.