أفادت وسائل إعلام بريطانية بأن مغنية الراب “سالي جونز” التي انضمت لـ”داعش” وأصبحت معروفة باسم “الأرملة البيضاء”، تحلم بالعودة إلى مسقط رأسها، لكن عناصر التنظين يحتجزونها كـ “زوجة حربية”.

وقد أصبحت جونز البالغة من العمر 47 عاماً، أهم مجندة “داعشية” للأوروبيات بعد أن انتقلت إلى الرقة وتزوجت من قيادي بريطاني في التنظيم عام 2014. لكنها بعد فترة وجيزة فقدت زوجها حسين جنيد، بضربة نفّذتها طائرة أمريكية من دون طيار عام 2015.

وبحسب صحيفة “ميرور” نقلاً عن “زوجة حربية أخرى” معروفة باسم “عائشة”، أن “الأرملة البيضاء تتوسل إلى قيادة داعش من أجل العودة إلى مسقط رأسها، لكن التنظيم يرفض كافة طلباتها”.

كما سبق وتحدثت وسائل إعلام بريطانية عن ولد جونز الذي يدعى “جوجو”، إذ “قيل إنه شارك في معارك ونفذ عمليات إعدام وحشية عدة”.

واكتسبت “الأرملة البيضاء” شهرة حقيقية بتغريداتها على “تويتر” بعد الانضمام لـ”داعش”، حيث أعلنت سابقاً “أنها تفتخر بأن زوجها قتل على أيدي أكبر عدو لله (أمريكا)، وتعهدت بأنها لن تعشق رجلا آخر بعد زوجها”.

وحسب تقارير نقلتها وسائل إعلام عن مصادر عسكرية، اعتبر الطيران الحربي البريطاني “جونز” من الأهداف الـ20 ذات الأولوية لغاراته الدقيقة على الرقة.

يذكر أن الأمم المتحدة أدرجتها في سبتمبر عام 2015، على قائمة العقوبات كـ”عميلة تعمل لصالح منظمة إرهابية”.

 

المصدر: وكالات