كشف مدير عام دائرة الآثار العامة الأردنية منذر الجمحاوي أن الدائرة لديها عدد لا بأس به من القطع الأثرية التي ضبطتها خلال السنوات الماضية أثناء محاولة تهريبها من سورية إلى الأردن.

وبيّن الجمحاوي، في تصريح لصحيفة “الغد” الأردنية، أن دائرة الآثار عملت على “إنشاء مستودع خاص للآثار السورية المضبوطة على الأراضي الأردنية”، مشيراً إلى أنه تم حفظ الآثار بطرق علمية للحفاظ عليها من العوامل الطبيعية أو غير الطبيعية.

ولم يفصح الجمحاوي عن عدد قطع الآثار السورية المضبوطة والموضوعة في مستودعات الدائرة، لكنه أكد أن الحكومة الأردنية سوف تعيد جميع هذه القطع الأثرية إلى سورة بعد أن يستتب الأمن وتستقر الأوضاع هناك.

كما أوضح جمحاوي أن الأردن لديه مخازن مخصصة للمضبوطات الأثرية إذ تمت إعادة ما يقارب 2500 قطعة أثرية للعراق، وإعادة قطع أثرية لكل من مصر وفلسطين.