أكد السفير الروسي في دمشق ألكسندر كينشاك أن الإقتراح الروسي بوضع دستور سوري جديد في أستانة كان لتحريك الحوار بهذا الشأن.

وأشار السفير الروسي إلى “أهمية إنشاء آلية لجمع كافة الاقتراحات الخاصة بالدستور، لإعداد مشروع للدستور الجديد على أساس هذه الاقتراحات”، موضحاً أن “مختلف المنظمات والتكتلات السياسية بدأت طرح اقتراحاتها بنشاط بعد قيام موسكو بعرض اقتراحاتها الخاصة بوضع دستور سوري جديد”.

وأوضح ألكسندر كينشاك في حديث لوكالة “إنترفاكس” أن “المستوى غير العالي لتمثيل الولايات المتحدة في اجتماع أستانة للمفاوضات حول تسوية الأزمة السورية كان مرتبطاً بتزامن عقد هذا الاجتماع مع مرحلة انتقال السلطة إلى الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة”، معرباً عن أمله في إشراك الولايات المتحدة في عملية أستانة بعد تولي دونالد ترامب الرئاسة.

كما أكد السفير الروسي أنه “مهما كان، فإن روسيا ترحب بمشاركة الولايات المتحدة بأنشط شكل ممكن في عمليات مكافحة الإرهاب على الأرض، وفي عملية التسوية السورية عموماً”.

وبشأن المفاوضات السورية في جنيف، قال السفير الروسي: “إن وفد الحكومة السورية لن يعترض على مشاركة ممثلين عن المعارضة المسلحة في الاجتماع المقبل”، مذكّراً بأن “ممثلي الجانبين قد اجتمعوا في أستانة حول طاولة واحدة في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول تعزيز نظام الهدنة”، ومؤكداً على أهمية مواصلة هذا الحوار.

المصدر: “إنترفاكس”