باشر الفصيل المسلح المسمى بـ”الجيش الحر” بإعادة ترتيب صفوفه تحت مسمى جديد هو “الجيش السوري الموحد”.

وقال أمين سر “الجيش الحر” المدعو “عمار الواوي”، في حوار مع موقع “إرم نيوز”، الأحد 13 آب: “إن المكتب السياسي للجيش الحر يتواصل مع الائتلاف الوطني والهيئة العليا للمفاوضات والدول الداعمة، كما أن غرفة العمليات العسكرية المركزية بدأت مهامها في كافة المناطق” بحسب قوله.

ولفت إلى أن عدد كبير من الفصائل المسلحة في سورية أصدرت بيانات بقبولها العمل مع أسموه “الجيش السوري الموحد”.

وأوضح أن “الجيش الموحد” يضم “جميع الضباط وصف الضباط والعساكر المنشقين”، زاعماً أنه سيكون “جيش سورية المستقبلي” الذي “يعمل على توحيد جميع الفصائل، والعمل تحت قيادة عسكرية مركزية وغرفة عمليات واحدة، تتبع في أسلوبها التسلسل العسكري، والتراتيبة، والقدم، وتنفيذ الأوامر العسكرية، والعمليات القتالية، على كامل مناطق سورية، حيث يصل عددهم إلى آلاف الضباط تتراوح رتبهم من رتبة لواء إلى رتبة ملازم إلى مجندين” على حد تعبيره.

يشار إلى أن العمل على إنشاء “الجيش الموحد” بدأ منذ أكثر من 10 أشهر.