وصلت قافلة الدفعة الثانية من أهالي كفريا والفوعة إلى الراشدين غرب حلب، بالتزامن مع خروج قافلة حافلات مسلحي مضايا والزبداني وسلوكها طريق دمشق – حمص.

حيث خرجت 45 حافلة تقل 3000 من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي مقابل خروج 11 حافلة من الزبداني وسرغايا والجبل الشرقي تقل جميع المسلحين وعائلاتهم وذلك في إطار تنفيذ المرحلة الثانية من اتفاق الفوعة كفريا وزبداني مضايا بين السلطات السورية والمجموعات المسلحة.

وأقدم مسلحو مضايا والزبداني قبيل خروجهم على إحراق مقراتهم وتفجير بعض الذخائر، إذ خرج نحو 500 مسلح مع عائلاتهم من المنطقة بعدما فضل نحو 300 مسلح البقاء وتسوية أوضاعهم، في حين كان من المقرر خروج 800 شخص من الزبداني سرغايا والجبل الشرقي في ريف دمشق.

يشار إلى أن سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر السوري دخلت أمس إلى مناطق سيطرة المسلحين غرب حلب، وأخلت مصابي كفريا والفوعة الذين كانوا في مشافي المسلحين، ونقلتهم إلى داخل مدينة حلب.

المحاور