أكَّدت المرجعية الدينية في العراق على أن “الانتصار في الرمادي يفنِّد أي ادِّعاء بأن الجيش العراقي لا يملك مقومات القرار والنصر”، داعيةً الجيش والعشائر إلى “استثمار الانكسار لدى داعش لكي يحرِّروا باقي المدن، الأمر الذي يرجع إلى ضرورة إعادة الاستقرار للمناطق المحررة وإعادة النازحين وفق آلية تضمن عدم تمكين داعش من العودة”.

وحثَّت المرجعية الدينية في العراق القيادات العسكرية إلى “استثمار هزيمة داعش النفسية”، مشيرة إلى “أن الانتصار في الرمادي فنَّد ادعاءات البعض بعدم امتلاك الجيش العراقي قدرات القتال والقرار والنصر”.

رفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي في الرمادي
رفع العلم العراقي فوق المجمع الحكومي في الرمادي

وبدوره شدَّد ممثِّل المرجعية عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة اليوم في العتبة الحسينية على أنه “على القيادة العسكرية استثمار الهزيمة النفسية لداعش”، مبيِّناً أن “تحرير مدينة الرمادي جاء حصيلة لتضحيات الآلاف من العناصر الأمنية، كما أنه آن الأوان للأطراف الداخلية والخارجية التي استخدمت العنف وجاءت بداعش لإعادة حساباتها”.

وفي هذا السياق دعا الكربلائي الجميع إلى”استلهام الدروس والعبر لما مرَّ على العراق في العام الماضي”، معتبراً أنّ “السياسات الخاطئة أدَّت إلى ظهور داعش”.

ويشار إلى أنه تمَّ منذ أيام الإعلان عن تحرير مدينة الرمادي بالكامل من تنظيم “داعش”، ورفع العلم العراقي فوق مركز محافظة الأنبار.

المحاور