ارتقى أكثر من  25 شهيد وأصيب عشرات المواطنين جراء وقوع انفجار على مدخل قصر العدل في منطقة شارع النصر القريبة من الحميدية وسط العاصمة دمشق.

المحامي العام الأول في دمشق أكد أن التفجير نفذه انتحاري بحزام ناسف دخل إلى قصر العدل وفجر نفسه في البهو الذي يشهد ازدحاماً شديداً بالمدنيين والمراجعين.

وبين أن الانتحاري حاول الدخول إلى قصر العدل وعمل عناصر الشرطة على منعه فألقى بنفسه إلى الداخل وفجر نفسه.

فيما كشف مصدر في قيادة شرطة دمشق عن الحصيلة الأولية للتفجير في مبنى القصر العدلي القديم بدمشق والتي تمثلت بارتقاء أكثر من 30 شهيداً وإصابة 45 آخرين.

كما أشار نقيب المحاميين إلى استشهاد أكثر من ٢٥ محامي في التفجير الانتحاري الذي استهدف القصر العدلي.

هذا وأفاد مراسلنا في دمشق بأن التفجير وقع في تمام الساعة 1:30 ومازالت سيارات الإسعاف تتوافد إلى المنطقة لنقل المصابين وسط طوق أمني فرضته الجهات المختصة حرصا على سلامة المدنيين وخشية وجود عبوات ناسفة في المكان.

رافق ذلك إغلاق عدد من الشوارع المؤدية إلى منطقة التفجير وعمليات تفتيش مكثفة للسيارات المارة، فضلاً عن إخلاء القصر العدلي في منطقة المزة تحسباً لأي طارئ.

المحاور