عقد اجتماع الطارئ للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية ( OPCW) بهدف معالجة تقرير وفد تقصي الحقائق التابع للمنظمة حول استخدام الأسلحة الكيماوية في منطقتي خان شيخون وأم حوش في سورية.

وأعلن وفد الممثلية الإيرانية في لاهاي خلال الاجتماع أن تقرير وفد تقصي الحقائق حول منطقة خان شيخون يكتنفه الغموض في مجال المصادر وكيفية استلام المعلومات وأخذ العينات وعدم إجراء التحقيقات في مكان الحادث قائلاً: “نأمل بأن يتم إزالة غموض هذا التقرير بالتعاون مع الحكومة السورية”.

وقال الوفد الإيراني: “إنه على الرغم من أن الحكومة السورية قد أعلنت من بداية الحادث أنها مستعدة للتعاون بشكل كامل مع الأمانة الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإرسال وفد من لجنة تقصي الحقائق إلى خان شيخون وقاعدة الشعيرات الجوية وجمع المعلومات، ولكن للأسف فإن بعض البلدان منعت من إيفاد الوفد وتم استخدام مصادر وعينات غير مباشرة”.

فيما أعربت ممثلية إيران عن اعتقادها بأن جميع الدول الأعضاء في اتحاد الأسلحة الكيمياوية تعتبر منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية كالمؤسسة الوحيدة التي تحدد استخدام الأسلحة الكيميائية.

يذكر أن الجماعات المسلحة اتهمت الحكومة السورية “بضربة كيميائية” على خان شيخون الواقعة بريف إدلب في الـ 4 من شهر نيسان.

المحاور