أكدت معلومات أولية عن التوصل لاتفاق يقضي بإخراج المجموعات المسلحة من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي خلال ثلاثة أيام من تاريخ توقيع الاتفاق.

وأشارت المعلومات إلى أن الاتفاق يقضي بتسليم المسلحة لسلاحهم الثقيل والمتوسط والعتاد والذخائر خلال يومين من تاريخ توقيعه، فيما يسمح للمسلحين الراغبين بتسوية أوضاعهم بالبقاء.

وينص الاتفاق على خروج المسلحة الرافضين للتسوية مع عائلاتهم باتجاه جرابلس وإدلب، وعقب ذلك يدخل الجيش السوري ومؤسسات الدولة إلى المنطقة لإعادة الحياة الطبيعية إليها.

إضافة إلى ذلك سيتم فتح طريق حماة – حمص الدولي خلال مدة ثلاثة أيام من تاريخ توقيع الاتفاق حيث سيقوم الجيش السوري بتأمينه.

وحسب الاتفاق تتعهد الجماعات المسلحة بتسليم كافة خرائط الأنفاق والألغام والدلالة على أماكن توضع المستودعات (ذخيرة – مواد متفجرة).

يذكر أن “الفيلق الرابع – الجيش الحر” و”فيلق الشام -قطاع حمص” و”كتائب مدينة تلدو” رفضوا عبر بيان منفصل لهم، العرض الروسي للفصائل المسلحة في ريف حمص الشمالي وريف حماه الجنوبي، فيما يخصّ الخروج من الرّيفين نحو إدلب وجرابلس.