نشر “التحالف الدولي” بيان أفاد من خلاله بأن مسؤولين محليين وشيوخ عشائر سوريين يقودون محادثات لتأمين ممر آمن للمدنيين من أجزاء من الرقة لا تزال تحت سيطرة تنظيم “داعش”.

وجاء في بيان “التحالف” أن “شيوخ عشائر محليين من مجلس الرقة المدني، التابع لقوات سورية الديمقراطية، يقومون بالتفاوض من أجل تأمين خروج مدنيين من بقية المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم”، ولم يوضح البيان من هي الجهة التي يجري معها “مجلس الرقة المدني” محادثات من أجل تأمين خروج المدنيين.

وكانت مواقع معارضة تحدثت عن وصول عدّة حافلاتٍ إلى منطقة الأسدية شمال مدينة الرقة، بالتزامن مع أنباء متضاربة حول اتفاق بين “قوات سورية الديمقراطية” وتنظيم “داعش” يقضي بانسحاب مسلحي التنظيم من دون سلاح من مدينة الرقة دون تحديد الوجهة.

فيما قال ناشطون تابعون للمجموعات المسلّحة، إن الدفعة الأولى من مسلّحي التنظيم خرجت من المدينة يوم أمس، حيث سيتم إخلاء المدينة على شكل مجموعات حسب بنود الاتفاق السري الذي جرى بين الجانبين عبر وسطاء.