أكد مصدر دبلوماسي قريب من فرق العمل التابعة لـ”مجموعة دعم سورية” روسي أن بلاده تجري اتصالات مكثفة مع تركيا والأمم المتحدة لحل قضية توريد المياه لدمشق في أقرب وقت.

المصدر قال: “إن الوفد الروسي بجنيف الذي شارك، الخميس 12 كانون الثاني، في اجتماع أممي حول الوضع الإنساني بسورية، طرح أمام المشاركين في الاجتماع موضوع معاناة الـ5.5 مليون سوري المحرومين من الوصول إلى مياه الشرب بسبب عمل تخريبي من جانب المتمردين في وادي بردى”.

وسبق للمبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا أن حذر من أن قضية قطع المياه عن دمشق قد تؤثر على عملية التحضير لمفاوضات السلام في أستانة.

يذكر أن قضية قطع المياه عن العاصمة دمشق مستمرة منذ عشرين يوم تقريباً رهناً لتخريب المسلحين لكل اتفاق يتم إبرامه.

المحاور