ردَّ مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي على تحذير أردوغان للرئيس روحاني: “على كل شخص أن يعرف حجمه حين يتحدث”.

وأكَّد ولايتي في برنامج بث أمس من القناة الثالثة للتلفزيون الإيراني “أن الرئيس السوري بشار الأسد خط أحمر لإيران لأنه الرئيس الشرعي والقانوني المنتخب من قبل الشعب السوري الذي هو من يقرر مستقبله بنفسه ولا يحق لأي دولة أو جهة التدخل في الشأن السوري”.

وأضاف ولايتي “إيران لن تترك الرئيس الأسد في ميدان الحرب ولا في ميدان السياسة”، في إشارة إلى حضورها في المفاوضات السياسية بشأن سورية.

أمَّا فيما يتعلق بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فقد شدَّد ولايتي قائلاً “فيما يخص تحذير أردوغان للرئيس الإيراني على كل شخص أن يعرف حجمه حين يتحدث”.

وجدير بالذكر أن أردوغان كان قد أدلى بتصريحات قال فيها أنه حذَّر في اتصال مع روحاني إيران من مواكبة الاتهامات الروسية لأنقرة بشرائها النفط من “داعش”.

كما تناول ولايتي زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى طهران في محور حديثه مشيراً إلى اطِّلاع الرئيس بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على الموضوعات التي بحثها مع الرئيس الروسي في إيران.

وتعليقاً على الزيارة قال ولايتي: “سنشهد قريباً التحاق بعض الدول على مستوى القوى الكبرى بمحور المقاومة، على سبيل المثال الصين التي تخشى توغل الفكر الوهابي في المناطق التي يقطنها المسلمون”.

وبيَّن ولايتي في هذا السياق أن “الروس قدَّموا وثائق تثبت بيع النفط من تنظيم “داعش” لتركيا وليس من حاجة لوثائق أخرى، مؤكِّداً بقوله “إن أميركا راعية لمصالح “داعش” وعلى تركيا ألا تصب الزيت على نار أميركا والصهاينة”.

المحاور