ناشد أهالي مخيم اليرموك بفتح ممر إنساني عاجل لإخراج الحالات الإسعافية والمرضية من جنوب دمشق، أسوة ببقية المناطق المجاورة.

وجاء في بيان تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي: “نحن أبناء مخيم اليرموك المتواجدين في المخيم والنازحين إلى البلدات المجاورة، نضع بين أيديهم معاناتنا الإنسانية المستمرة والتي تتمثل بعدم وجود ممر إنساني لخروج الحالات الإسعافية والمرضية”.

أضاف البيان أنه وبسبب محاصرة “داعش” للمخيم فإن معاناة الأهالي متواصلة ومحرومون من أبسط مقومات حياتهم اليومية بالإضافة إلى نقص الرعاية الصحية والطبية وحرية التنقل إلى مشافي العاصمة.

ونوه إلى أن الأشهر الماضية تمكنّ عدد من المرضى الخروج من جنوب دمشق للعلاج، عبر موافقات تمنحها منظمة التحرير الفلسطينية بعد موافقة الأجهزة الأمنية السورية.

وطالب الأهالي في ختام بيانهم الجهات المعنية الفلسطينية والسورية بضرورة التحرك لإخراج المرضى وإسعاف الحالات الحرجة، ورفع المعاناة عن أهالي المخيم المحاصر.

من جهة أخرى ووفق مصادر محلية، طلب التنظيم من أهالي حي “الحجر الأسود” إخلاء الحيّ والتوجه للسكن في مخيم اليرموك المحاصر، منوهة إلى أن التنظيم ينوي تحويل الحيّ لـ”منطقة عسكرية”.