جهز عدد من أهالي بلدتي الفوعة وكفريا أنفسهم لعملية الإخلاء وفق الاتفاق الذي ينص على إخراج المدنيين من نساء وأطفال ومرضى وجرحى من البلدتين المحاصرتين من قبل المجموعات المسلحة، مقابل إخراج العدد نفسه من بلدتي الزبداني ومضايا بريف دمشق الغربي.

وبحسب وكالة “تسنيم” أنه “تم إبلاغ ذوي الشهداء في الفوعة وكفريا ليكونوا أولى الدفعات التي ستخرج يوم الثلاثاء القادم إذا تمّت الأمور بنجاح، على أن يخرج الباقي في الساعات التي تلي ذلك”.

كما أنّ الحوامات أسقطت بواسطة المظلات مادة “المازوت” لتشغيل الحافلات التي كانت قد دخلت إلى الفوعة وكفريا منذ تحرير حلب لنقل الأهالي إلى الخارج، إلا أنها بقيت تنتظر مع سائقيها داخل البلدتين حتى الآن.

الجدير بالذكر أن مصدراً مسؤول أكد للوكالة أنه تم الاتفاق على إجلاء حوالي 8 ألاف مدني من الفوعة وكفريا على أن يتم إخراج من يرغب من مسلحي بلدتي مضايا والزبداني مع عوائلهم باتجاه ريف إدلب”.

المصدر: وكالة تسنيم