تحدثت تنسيقيات تابعة للمجموعات المسلحة عن تعرض المواقع الأثرية في مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، لعمليات نهب منظمة، من قبل “قسد” وبمشاركة من “القوات الأمريكية” التي تتمركز في المنطقة.

وذكرت التنسيقيات، نقلاً عن ناشطين “أن قسد وعناصر من القوات الأمريكية أقدموا على إغلاق الطرق المؤدية إلى مقبرة “الشيخ عقيل” الواقعة وسط مدينة منبج، بعد العثور على “مغر” مكتظ بالآثار، وعثروا داخله على تماثيل وهياكل وأعمدة، وكنوز ذهبية، يعود تاريخها للحقبة الرومانية، مؤكدين أنها نُقلت إلى مدينة عين العرب في ريف حلب الشمالي الشرقي.

كما أشار “الناشطون” إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى إذ أن “قسد” وبمشاركة “القوات الامريكية” عثرت على العديد من المواقع الأثرية في وقت سابق، أبرزها “مقبرة البيزنطيين” الواقعة مقابل حي الصناعة وسوق الهال، بالإضافة إلى “قلعة نجم الأثرية، وحمام منبج الأثري، ومعبد هيربولس” والعديد من المقابر المكشوفة.