مع نهاية عام 2016 وبداية عام 2017 مازالت تكاليف المعيشة ترتفع، ووفقاً للتصنيفات المعتمدة في المكتب المركزي للإحصاء في سورية، تمت دراسة التكاليف في مدينة دمشق كمؤشر لذلك، حيث بلغت تكاليف الإنفاق الوسطية لأسرة من 5 أشخاص 40 ألف ليرة في دمشق عام 2010.

وتبين مؤخراً بأن الفرد الواحد أصبح يحتاج إلى 590 ليرة يومياً، 16740 ليرة شهرياً، ليؤمن غذائه الضروري، وعليه تكون حاجة الأسرة من 5 أشخاص هي 88500 ليرة لمكونات الغذاء الضروري، أما مع الإضافات وفق استهلاك وسطي شهري للأسرة، فإن تكاليف الغذاء والمشروبات تبلغ 99900 ليرة شهرياً، بزيادة 5.7% عن الأشهر الثلاثة السابقة.

أما ارتفاع أسعار الغذاء عن بداية العام فيبلغ 99%، حيث قدرت تكاليف الغذاء في نهاية 2015 بـ 50000 ليرة شهرياً.

لم تطرأ تبدلات واضحة على أسعار الإيجارات خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2016، ونستطيع القول أن الوسطي بين دمشق، وضواحيها لا يزال في حدود 65 ألف ليرة سورية شهرياً، لمنزل من غرفتين وصالون.

كما أن تكاليف مستلزمات السكن الرئيسية، مثل: التدفئة، والكهرباء، والصيانة لا تزال رسمياً دون تغيرات، أي لتر المازوت بـ 180 ليرة، وتكلفة 400 لتر تبلغ بمجموعها 72 ألف ليرة، و 6000 ليرة شهرياً، ووسطي 1000 ليرة شهرياً لفواتير المياه والكهرباء، 450 ليرة مياه، و500 ليرة شهرياً للكهرباء.

 

المتغيرات التي ينبغي لحظها، هي الطوارئ في تكاليف الغاز والمياه في دمشق، حيث أن الواقع الخدمي في دمشق تحديداً، والأزمات المتتالية في هذا الشتاء، نقلت تكاليف الأساسيات إلى مستويات مرتفعة، فأزمة المياه، والحاجة إلى تعبئة الخزانات عبر الصهاريج، بسعر وصل إلى 1500 ليرة لبرميل المياه، تجعل تكلفة تعبئة خزان من 3 براميل تصل إلى 4500 ليرة، بالإضافة إلى مياه الشرب المعبأة التي توصل التكلفة إلى 8000 آلاف ليرة في حال تأمين حوالي 12 لتر مياه شرب لأسرة.

أما الغاز فإن تأمين أسطوانة في شهري كانون الأول والثاني، تطلبت عملياً 5-6 آلاف ليرة، سواء بتأمين اسطوانة غاز بضعف التكلفة، أو بتعبئة الغاز الصغير لثلاث مرات متتالية، وهو ما يضيف 5000 ليرة لأسطوانة الغاز، وحوالي 8000 آلاف ليرة لتكلفة المياه، توزع على أشهر السنة بتكلفة شهرية وسطية 700 ليرة شهرياً تقريباً.

إجمالي تكاليف السكن ومستلزماته حوالي 80200 ل.س شهرياً، بارتفاع بمقدار 4% تقريباًعن تكاليف الربع الثالث المقدرة بـ 77000 ليرة، أما ارتفاع تكاليف السكن عن بداية العام فيبلغ 66%، حيث قدرت في نهاية 2015 بـ 48500 ليرة شهرياً.

لم تتغير تكاليف النقل التي تتحملها الأسرة السورية شهرياً، بعد أن ارتفعت في صيف العام الماضي، ووصلت في نهاية شهر 9-2016 إلى 19480 ل.س شهرياً.

يتوزع إنفاق أسرة من خمسة أشخاص، على اللباس الصيفي والشتوي، وترتفع تكاليف الألبسة في هذه الفترة من السنة، بسبب التغيرات في أسعار اللباس والأحذية الشتوية، التي أصبحت تكلفتها الوسطية الشهرية تبلغ 9200 ليرة سورية شهرياً، بعد أن كانت في بداية العام الماضي حوالي 6300 ليرة، و4250 ليرة وسطي تكاليف اللباس الصيفي للأسرة شهرياً، يضاف إليها 1800 ليرة وسطي تكاليف الأحذية الصيفية لم تغير عن شهر 9-2016،

3750 ليرة: شهرياً للمتفرقات الضرورية (بيجامات- لباس داخلي-جوارب-شحاط)، وسطي أسعار البيجامات 7500ل.س، بمعدل بيجامة واحدة للفرد خلال سنتين فإن التكلفة الشهرية للبيجامات على الأسرة 1550 ل.س، أما الألبسة الداخلية والجوارب وغيرها، فتقدر بـ 2200 ل.س شهرياً، وفق استهلاك لكل فرد: طقم داخلي عدد 2- جوارب عدد 5، شحاط عدد1، والأسعار: 3000- 2000 -3000.

لتكون مجموع تكاليف الألبسة 19 ألف ليرة، بارتفاع بنسبة 18% عن نهاية شهر 9-2016، وارتفاع بنسبة 71% عن بداية العام.

 

إن عنصر الأثاث يتضمن عدة مكونات، منها السلع المعمرة التي نوزع تكلفتها على عشر سنوات، كالمفروشات المنزلية، والكهربائيات الضرورية، وهي تشهد استقراراً في أسعارها، وانخفاضاً في وسطي السعر، مع ضرورة إدخال المستعمل، المنتشر بشكل كبير، مع (ازدهار سوق المسروقات)، التي تزيد المعروض في السوق، وتخفض السعر الوسطي مع تراجع قدرة المستهلكين على الشراء.

إن مكونات الأثاث، وبأخذ الأسعار الوسطية التي يعدلها المستعمل إلى حد بعيد، مع استقرار صرف الدولار في السوق خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، انخفضت بنسبة تقارب 16%، ولكنها بالقياس إلى بداية العام ارتفعت بنسبة 47% تقريباً، حيث سجلت في حينه تكلفة تقارب 12600 ليرة شهرياً.

لم تتغير تكاليف التعليم عن نهاية الشهر 9-2016 بعد أن ارتفعت مع ارتفاع أسعار مستلزمات المدارس في بداية العام الدراسي، مجموع تكاليف اللباس المدرسي، والحقائب والقرطاسية بلغت في شهر 9-2016، حوالي 33 ألف ليرة، بوسطي شهري 2750 ليرة، يضاف إليها تكاليف تصل شهرياً إلى 14 ألف ليرة للدروس الخصوصية.

كما لم تتغير تكاليف الاتصالات خلال الفترة بين نهاية شهر حزيران ونهاية شهر كانون الأول 2016، وهذه التكلفة موزعة وفق التالي 5850 ل.س مكالمات خليوي، 4000ل.س فاتورة الانترنت، 750 ل.س فاتورة هاتف أرضي شهرية.

وتكاليف الصحة لم تتغير بين نهاية شهر 9-2016 وبين نهاية العام، وتحديداً لم تتغير تكاليف المعاينات، والتحاليل والصور، والأدوية الأساسية من مضادات حيوية، ومسكنات، وتبلغ بمجموعها قرابة 9500- 10 آلاف ليرة.

مجموع تكاليف الحاجات الرئيسية الثمانية تبلغ 275 ألف ل.س تقريباً، يضاف إليها تكاليف أخرى طارئة وللحاجات المتنوعة نسبتها من السلة تقدر بـ 8% وفق التقديرات الرسمية السابقة، أي حوالي 24 ألف ل.س.

ليكون مجموع تكاليف المعيشة للأسرة السورية خلال شهر في نهاية عام 2016 297 ألف ل.س تقريباً.

المصدر: Syriasteps