سجل الجيش السوري اليوم رقماً قياسياً باستعادة 12 بلدة وقرية بريف حلب الشمالي الشرقي، في نطاق عمليته العسكري التي بدأها منذ شهر تقريباً.

تموضع الجيش السوري بريف حلب الشرقي
تموضع الجيش السوري بريف حلب الشرقي

مصدر عسكري أكد للمحاور سيطرة الجيش على البلدات والقرى الـ11 وهي: “رسم الكروم – حميمة كبيرة – حميمة صغيرة – أم زليلة غربية – أم زليلة شرقية – حزازة –العاصمية – الكرين – زبيدة – خساف –المبعوجة- أم المرى”.

وبهذا يكون الجيش قد سيطر على 7 كم جديدة من أوتستراد حلب الرقة الدولي، فضلاً عن استهدافة لمقرات تنظيم “داعش” وقضاءه على المئات منهم وتدمير 7 سيارات مفخخة وإبطال مفعول أكثر من  2000 لغم ، و والإستيلاء على عربتين كوبرا مدرعة صناعة تركية كما دمر  3 دبابات و 9  سيارات، 4 منها مزودة برشاشات 23 و  5 منها مزودة برشاشات 14,5 وسيارتي ذخيرة و مربض مدفعية 130.

وعليه تصبح المسافة الفاصلة بين الجيش السوري ودير حافر باتت تقل عن 2.5 كم من الجهة الغربية، والوصول إلى هذه المدينة سيفتح أمام الجيش السوري احتمالات التقدم شرقاً نحو مطار الجراح العسكري المعروف باسم مطار كشيش نسبة للقرية المجاورة له نحو العمق الجنوبي الشرقي لريف حلب وصولاً إلى مسكنة.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من سيطرة الجيش على قرية “الكبارية” الواقعة إلى شمال دير حافر، وعلى قريتي “خساف” و”زبيدة” جنوبيه، الأمر الذي يشير إلى محاولة الجيش السوري تطويق دير حافر للبدء بعملية اقتحامها، فالمدينة تعد ثاني أكبر مراكز تجمع مسلحي “داعش” المتبقيين في ريف حلب الشرقي والجنوبي الشرقي.

المحاور