جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التأكيد على أن نيته بالتوجه إلى منبج بريف حلب لم تبرد، وأن هدفه القادم هو القضاء على “حزب الاتحاد الديمقراطي” الذي وصفه بالإرهابي.

أردوغان في كلمة له خلال حفل توزيع جوائز “الخير العالمية” في إسطنبول اليوم قال: “دخلنا إلى مدينة جرابلس السورية مع الجيش الحر، ومن ثم إلى مناطق الراعي ودابق والباب، وقمنا بتطهيرها من تنظيم “داعش”، والآن جاء دور مدينة منبج”، على حد تعبيره.

وتابع الرئيس التركي زاعماً: “لقد بحثت كل هذه المواضيع بجميع جوانبها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال زيارتي إلى روسيا”.

وبحسب رأي أردوغان فإن “المسألة الرئيسية في سورية هي تطهير أراضيها من “العناصر الإرهابية” التي تشكل تهديداً على تركيا”، مشدداً على أن بلاده لن تسمح لـ”تنظيم إرهابي” بإنشاء دولة في شمال سورية، في إشارة إلى “حزب الاتحاد الديمقراطي”.

واستطرد قائلاً “لن يتمكنوا من إنشاء دولة في شمال سورية، والقوات المسلحة التركية والشرطة التركية، إضافة إلى الجيش الحر الذي يتعاون معهما لن يسمحوا أبداً بإنشاء كيان هنا”، بحسب قوله.

يذكر أن أردوغان لطالما أفصح عن وجهته إلى منبج بعد سيطرة فصائل “الجيش الحر” على مدينة الباب بريف حلب.

المحاور