أكد رئيس نقابة عمال البناء والأخشاب بدمشق خالد الزركي أن الشركة العامة للطرق والجسور تعمل حالياً على بناء أبراج بطريقة جديدة وحديثة وبفترة زمنية قصيرة تصل إلى 6 أشهر بحيث يتكون كل برج من 13 طابق بطريقة القوالب المنزلقة وذلك بالاستعانة بالخبرات الوطنية والفنية والكوادر الموجودة لديها.

وأشار الزركي إلى أنها “التجربة الأولى من نوعها بالإضافة إلى بناء غرف إيواء جديّة للمهجرين”.

وأكد الزركي على “ضرورة رفد هذا القطاع بآليات حديثة للإرتقاء بالعمل لاسيما في مرحلة إعادة الإعمار خلال الأزمة حيث يعد هذا القطاع رديفاً للجيش حيث يعمل العمال بمناطق ساخنة (السواتر–الحواجز الأمنية – الحواجز البيتونية).

مضيفاً أن “مشاكل العمال التي يتعرضون لها تتمثل بعدم قيام شركات التأمين الصحي بالدور الأمثل تجاه العمال حيث أصبح العامل يدفع قيمة نقدية مقابل تلقي العلاج بعد أن كان مجانياً, إضافة إلى صدور قرار من مجلس الوزراء يسمح فيه للشركات والمنشآت بنقل العمال ضمن الحدود الإدارية للجهة الحكومية مطالباً بضرورة إعادة النظر بهذا القرار لتخفيف العبء المادي على العاملين وضرورة تسيير آليات للمناطق التي أصبحت آمنة, بالإضافة إلى رصد اعتمادات أكبر لجانب السلامة المهنية  والأمن الصناعي كون عمال هذا القطاع يصنف عملهم ضمن مجال العمل المجهد”, مبيناً أن “بعض العمال مازالوا يعملون ضمن المناطق الساخنة على الرغم من الظروف الصعبة”.

المحاور