التقى نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة ووزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج بأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، لإيجاد آلية لوقف الحرب على سورية بتفعيل الطاقات السياسية.

جاء هذا اللقاء على خلفية الاجتماع الثلاثي لوزراء دفاع سورية وإيران وروسيا أمس في طهران، حيث أعرب العماد الفريج عن ارتياحه لما حققه هذا الاجتماع الثلاثي من انجازات.

وعبر العماد الفريج خلال اللقاء عن شكر سورية لقائد الثورة الإسلامية في إيران والحكومة والشعب الإيراني لما قدموه من دعم شامل لسورية في حربها ضد الإرهاب وقال: “إن الحكومة والشعب السوريين عقدا العزم على مكافحة الإرهابيين حتى تطهير أرض الوطن بشكل كامل منهم”.

كما وصف الاجتماع الثلاثي على مستوى وزراء الدفاع بأنه ناجح وبنّاء موضحاً أن عملية التنسيق الوثيق بين هذه الأطراف الثلاثة ستستمر على مختلف الأصعدة في إطار برامج جديدة للتعاون بينهم.

من جهته، هنأ شمخاني، العماد الفريج، بالإنجازات المتواصلة التي يحققها الجيش السوري والقوات الرديفة في تطهير مناطق مختلفة من العناصر المسلحة، مشدداً على مواصلة دعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية لسورية في حربها ضد الإرهاب.

واعتبر شمخاني أن “الرؤية السياسية غير البناءة تجاه الازمة في سورية لأمريكا وحلفائها الغربيين والإقليميين زادت من حدة التوترات السياسية والعسكرية في سورية كما أن تقديم الدعم للجماعات الإرهابية وفي الوقت نفسه عرض حلول سياسية لتسوية الأزمة في سورية يعد تناقضاً صريحاً يضع علامات استفهام أمام مصداقية هذه الدول”.

حضر اللقاء السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود.

المحاور